0
هل سبق لك(ي) وأن تساءلتي عن هل الوقوع في الحب شيء تشعر به أو هو شيء أكثر من ذلك؟ في هدا المقال سنعرفك(ي) عن ماذا يحدث في دماغ الرجل والمرأة عند الوقوع في الحب، إذ أظهر العلم الحديث أنه يوجد رابطاً مذهلا بين الوقوع في الحب ومادة السيروتونين في الدماغ وهي مادة كيميائية ينتجها دماغنا لمساعدتنا على ضبط مزاجنا وتصرفاتنا.


ويمكنك(ي) اعتباره هرمون السعادة حيث أن النقص في هذا الهرمون العصبي أو الناقل العصبي مرتبط بالاكتئاب والإنهيارات النفسية، ومن المنطقي أن نتوقع أن يكون للحب الرومانسي تاثير مهدئ وقدرة على مذهلة على رفع معدل السيروتونين، ولكن يعتبر الحب شيء معقّد لا يحتاج أن يكون مسالماً،حيث أن الاهتمام العاطفي بأحدهم ينشط التفكير الهوسي والوعي المتزايد المرتبط بالغيرة أو القلق، وهذا يأدي إلى رد فعل سلبي ينتج عن إفراز المزيد من السيرتونين.
شاهدي أيضا :(اغرب عادات في العالم لن تصدق أنها موجودة)
وقد قام بعض الباحثين في هدا الأمر بإجراء إختبار ل10 رجال و10 نساء غير واقعين بالحب وعشرة رجال وعشر نساء آخرين واقعين في الحب وطلبوا منهم ملء استمارات متعددة وأخذوا عينات من بلازما الدم، وقد إكتشفوا وجود رابط ، بحث أن الرجال الواقعون في الحب كان هرمون السيروتونين عندهم منخفضا جدا بينما النساء الواقعات في الحب كان السيروتونين مرتفعاً عندهن أكثر من الطبيعي .

ويعتبر الوقوع في الحب بالنسبة للرجل مصدر مساعد بشكل كبير على رفع مزاجه وتثبيته وتحسين طريقة تفكيره ، ولكن تأثيره في النساء مختلف وهذا يفسر الفروقات بين الرجل والمرأة في العلاقات العاطفية كالاختلاف في طبيعة الغيرة بينهما مثلاً، ويعتبر التفكير الهوسي بالحبيب الذي يظهر عند المرأة المحبة أكثر من الرجل وذالك عائد إلى زيادة إفراز السيروتونين عندها، هذه الدراسات تثبت أن الحب أعمق وأهم بكثير مما نظن.
شاهدي أيضا :(واقعة تمثل قمة في الوفاء والإخلاص عروس تقدِّم كليتها لزوجها في أول أيام زفافهما)
للمزيد من المعلومات والوصفات والأفكار المفيدة لا تترددي في تحميل تطبيق المجلة لتبقي على إطلاع تام بكل جديد

إرسال تعليق

 
الى الاعلى