0
تتواجد بعض العادات والتقاليد في كل مكان في العالم وهي تختلف بحسب إختلاف الأعراق والتقافات وأيضا الأديان بين البشر ,وتواجد عادات وتقاليد مخصصة لكل فرد وعائلة ودولة وثقافة ،وهدا طبيعي جدا فكل الأشخاص داخل مجتمعٍ معيّن يهتمون بعمل نعوع أو أنواع محددة من التقاليد التي تربو عليها وهي موجودة في مجتمعاتهم من القدم وثوارثوها من اجدادهم وأباءهم، ولا يستغنون عنها، ويعتبرونها أمر مهم في حياتهم لا يمكن البعد عنها، وفي بعض الأوقات قد يفرض بعض العقوبات علي الفرد إدا تخطا الحدود والأعراف المتعارف عليها المعروفة في البيئة المتواجد فيها , فهي بمعتقدهم تتواجد مع التّربية وسلوكيات الأفراد، ويمكن أن تتواجد مع الدين، فالعادات توجد في الكثير من الأمور المحيطة بالمجتمع كطقوس العبادة، وطريقة التّعامل في المناسبات، وطرق التعامل بين الرّجل والمرأة، ونشأت المجتمع ، والعديد من الأمور , لكن هناك بعض التقاليد الغريبة نوعا ما وأحيانا قد لا يوجد لها تفسير منطقي يقبله العقل ومن هده التقاليد ما يلي  .

مهرجان الجبنة المتدحرجة في انجلترا:

يقام في إنجلترا مهرجان يطلق عليه اسم بالجبنة المتدحرجة، وتكون هذه العادات التي كانت تحدث في العصر الروماني حيث يقوم بعض المتسابقين بالجري حتى يتمكنوا من الوصول إلى عجلةً من الجبن ألقت من أعلى جبل التي يبلغ وزنها إلى سبعة كيلوغرام، ومن يستطيع الوصول إلى هذه العجلة يحصل عليها.

مهرجان مسيرة زومبي في الولايات المتحدة:

بدأ قيام هذا المهرجان قبل العديد من السنوات؛ حيث يعمل بعض سكان مدينة بوسطن بمسيرة يطلق عليها اسم "مسيرة الزومبي"، والتي تقام في مدينة بوسطن إلى ساحة جامعة هارفرد في كامبريدج؛ حيث يسير هؤلاء السكان وهم غارقون في الدماء، والهدف من هدا التقليد هو الترفيه وقضاء وقت ممتع.

التخلّص من الموتى في غينيا:

تتواجد بعض العادات الغريبة في غينيا للتخلّص من جثث الموتى، حيث تقوم كل مجموعة عمرية بايجاد طريقة معينة  للتخلص من جثثها، فبالنسبة للشيوخ هم يقومواا بدفن موتاهم في الأرض بشكل طبيعي ولكن يتواجد بعض الأمور المخصصة ألّا يكونن للشيخ امرأة ولا أولاد وإلّا  قاموا بوضعه بالقرب من النار، وعند موتت الرّجل ويقومون بتغطيته باوراق النّخيل، ويقومون بإشعال النيران بالقرب منه حتّى يتجفّف لفترة تتراوح بين  أسبوعين أو ثلاثة أسابيع دون أن تمسه النار، ولكن بالنسبة للطفل عند موته يقومون بوضعه داخل سلّة، ثمّ يقومون بتعليقه على سقف البيت حتى ينتهي.

مكافأة القردة في تايلاند:

تتواجد بعض هذه العادات في مكان يطلق عليه صيام "راما"، حيث يكون بطل رومانيا الذي وضع هدية لملك القردة بوليمة بسبب الاتفاق معه والوقوف معه, ولهذا يطلق عليه في تايلاند بعد مرور ستمائة قرد ويقوم بتقديم لهم ثلاثمائة كيلوغرام من الفواكه حتى يقوموا بأكلها.

عيون الدّجاج للتنبؤ بمستقبل الزواج:

 يقوم أهل العروسين في بعض القبائل التي يطلق عليها اسم (مياد) التي تتواجد في الصّين بعد القيام بذبح الدجاج والقيام بطبخها، يقومون بالنظر إلى عينيها حيث إذا رأوا أنها متشابهة فهذا يوضح لهم أن الزواج سيصبح موفّقاً، وإذا كانت مختلفتين فيوضح هذا أن الزواج سيصبح فاشلاً، وبسبب هذا يتوقف الزواج نهائيا. 

التعذيب بالسّمك في بورما:

من المشهور في بعض العادات التي تتواجد أن الشعوب تتلذذ وهي تتناول الأسماك، ولكن في بورما يوجد العكس حيث أنهم يقومون بالتلدد بتعديب الإنسان وذالك بإلقائه للأسماك لتأكله ، فإذا أرادوا  أن يعذبوا أي إنسان ألقوه في بركة أسماك لكي تأكله .

الذّباب مهر الصينيين:

تقوم بعض القبائل العشوائية في الصين بفعل بعض الأمور للتقليل من الزواج وإنجاب العديد الأطفال, حيث يقوم أسرة العروس بفرض بعض العقوبات على العريس وأهله ويطلبون منهم تجميع بعض الذباب من مكان النّفايات، ثمّ يجب على العريس البدء في أكل طبق الذباب الّذي قام بإصطياده للعروسة التي يرغب الزواج بها. 

عبادة الدببة في اليابان

هناك الكثير من العبادات الغريبة في بعض الشعوب كالهند مثلا يعبدون الأبقار وهناك منهم من يقدسون الجردان وأيضا القردة في الصين، وفي اليابان كذلك هناك طقوس غريبة يتبعونها في عباداتهم حيث يقومون بعبادة الدببة في قبيلة إسمها "اينو" في اليابانية ،لكن المفارقة هنا أنهم يقومون بذبح الدب ويشربون من دمائه ليتباركون به ويقومون بتعليق جمجمة الدب وجلده في بيوتهم لعبادتها .

عادة قطع الأصابع في اندونيسيا 

هي تعتبر من أغرب العادات في العالم ولا يمكن تفسيرها إطلاقا ،تتبعها قبيلة تدعى ” داني ” في أندونيسيا ، حيث أفراد هده القبيلة تجبر النساء على قطع أجزاء من أصابعهن عند وفاة أحد أفراد الأسرة ، وذلك بهدف جعلهم يشعرون بذات الألم العاطفي الذي يشعرن به ، ويتم قطع أصابع المرأة بربطها بحبل رفيع حتى يتم تخديرها ، ثم يقطع جزء من أحد الأصابع ويتم كي الأصبع المبتور لإيقاف النزيف.


شاهد أيضا :

إرسال تعليق

 
الى الاعلى