0
المعدة هي بيت الداء والدواء، ومعاملتها بتقنين و معدل معتدل من تقسيم الطعام للتنفس والشراب والمأكل ومراعاة أنواع الطعام الصحي يساهم في حفاظك على آلية عمل المعدة ، وتجنبك الكثير من مشكلاتها وآلامها، ونظرا لأن طبيعة المعدة قد تلفت الانتباه والتساؤل لغير الدارسين لعلوم الأحياء، هذا التساؤل عن إمكانية هضم المعدة لنفسها ولماذا لا تفعل طالما هي مكونة من لحم، وبما أنها تهضم أصعب الألياف بأنزيمات خاصة هاضمة وتحولها لعصارات تقبل الامتصاص فلما إذن لا تعمل على تفتيت مكوناتها؟، سنحاول تعرف آلية عمل المعدة   وأسباب عدم هضم المعدة لنفسها من خلال هذه الكتابات التالية: 


قبل التعرف على آلية عمل المعدة يجب التعرف على طبيعة التكوين الخاص بها ثم فهم طريقة العمل والهضم، ثم معرفة سبب عدم هضمها لنفسها، فأما عن الطبيعة التي تكونت منها المعدة فهي ثالث جزء من تركيب الجهاز الهضمي، وهي عضلة نصف دائرية مغلقة تختلف الشكل والحجم باختلاف الأفراد ومراحلهم العمرية، تتكون من جزء عضلي مرن  يتجزأ لطبقات تحافظ على توازن الحمض في الدم وغشاء مخاطي يحمي جدارها من الداخل، وتنتشر فوقه غدد معوية محللة هي المسئولة عن فرز الإنزيمات، التي بدورها تفكك خلايا الطعام مع انتاج العصارة التي تحول هذه الخلايا المتفككة إلى مادة يمكن للجسم امتصاصها والاستفادة منها بسهولة، فيتم تذويب الطعام المختلط باللعاب عبر الفم فالمريء من خلال عصارة خاصة بها أنزيمات هاضمة مع حركات تمعج قوية تطحن الطعام الممضوغ ثلاث مرات بالدقيقة الواحدة، ثم بعد مرور ما يقارب 2: 3ساعة من تنال الوجبة يبدأ هضم الطعام وتحوله إلى الاثني عشر.

  آلية عمل المعدة في هضم الطعام : 

بعد تناول الفرد للطعام يتم مضغه بالأسنان فيتجزأ لأجزاء صلبة وأخرى لينة، ثم يختلط باللعاب الذي ييسر نزله عبر المريء للمعدة، وهناك يبدأ ضغط عضلات المعدة عليه ل4ساعات حتى تختلف صورته إلى  حالة سائلة، بعدها يتم كسر العناصر الغذائية من الطعام فتمتص داخل الجسم من خلال الدم في الأوردة والشرايين، و تلك الصلبة عسرة الهضم تنتقل للاثني عشر ثم تخرج بالتبرز ولكن قد يحدث نوعا من اضطراب فيها بسبب مواد داخل الطعام ونوعيته، تستثير الغشاء المخاطي فينتج حرقة المعدة أو الحموضة، وعندها قد لا يتم الهضم بشكل جيد فلا يستفيد منه الجسم وبالتالي زيادة احتمالات إصابة الشخص بفقر الدم، كذلك تواجد الغازات المسببة للانتفاخ، تعسر أو ليونة في التبرز بمعنى الإصابة بالإسهال أو بالإمساك وبقية مشاكل الهضم المعروفة.
والسؤال الهام هنا عند تساؤلك عن آلية عمل المعدة هو لماذا لا يتم هضم أجزاء المعدة أيضا؟ أو بمعنى أوضح ما سبب عدم تآكل وهضم المعدة لنفسها؟ والجواب : 
الخلايا المبطنة للمعدة والأغشية المتواجدة عليها تعمل على تضييق المساحة جدا أمام الانزيمات فلا تمرر لتجويف المعدة، وخاصة انزيم البيبسين أو تصل لخارجه، كما أن الله سبحانه أعطى المعدة ميزة إضافية في تكوين جدار أملس من الداخل يدعمه تعرجات القناة الهضمية، وهو مكون من الأغشية ما يساهم في اختلاط الممضوغ بالعصارة ثم يتم الهضم، كما أن التعريج المتواجد بالمعدة يوازن الحمضيات والقلويات، ولأن المعدة لها تأثير قلوي كذلك فهذا أيضا عامل هام في منعها من هضم نفسها، كما أن تواجد مواد مخاطية منتجة يوميا بفعل خلايا معينة تعمل على تكوينها يساعد في تقوية غشاء المعدة الذي سبق وتحدثنا عنه. 
شاهدي أيضا:
علاج جرثومة المعدة طبيعيا | وداعا لميكروب المعدة

إرسال تعليق

 
الى الاعلى