0
الاسرة هي نواة المجتمع، ولا اسرة صالحة الا بأبوين صالحين، الحياة الزوجية لاتقوم على طرف واحد فقط، يلزمها الكثير من المشاركة والتضحية، ليست الزوجة وحدها هي المسؤولة عن ذلك، وكذلك ليس الزوج بمفرده، وانما كلاهما، حتى تؤتي هذه الحياة ثمارها، وتخرج أبناءًا ايجابيين، يواجهون حياتهم بكل حماسة وتفاءل، وحتى يرون منزلهم دائما عنوانًا للراحة والسعادة، وليس حلبة للصراعات والمشاجرات بين الأبوين، فليس الهدف من الزواج هو أن يجد الزوجة من يطهي له الطعام ويجهز له ملابسه، ولا أن تجد المرأة المال الكافي لتلبية رغباتها الشرائية، ولا للخروج والمنتزهات، وإنما جعلت ليكون الود والحب هو هدفها الأساسي، ليجد الرجل المرأة التي يسكن إليها ويشاركها كل تفاصيل حياته، ولتجد المرأة شخصًا قويًا تستند عليه، وتحتمي فيه، وتجد معه الأمان والطمأنينة، وحتى يتحقق كل ذلك عليك عزيزي الزوج أن تقوم بعدة اشياء سوف تساهم من زيادة الحب والسعادة بينك وبين رفيقة عمرك.

خطوات بسيطة حتى تصبح الزوج المثالي:

1-اشعرها بثقة الكبيرة بها، وأنها مصدر الأمان بالنسبة إليك، وافضي إليها باسرارك وشاركها بها، ولا تخفي عليها أمرًا مهمًا يتعلق بك.

2- حافظ على الحب والمشاعر الدافئة بينكما، اخبرها كم انت تحبها، وانك لا تستطيع العيش بدونها، وكم ان دخولها في حياتك اضاف اليك المزيد من الفرحة والسعادة والراحة الكبيرة التي طالما ناشدتها.

3- تجنب الصمت عند جلوسك مع زوجتك بل تحدث معها اخبرها بكل امور حياتك ما يزعجك ما يقلقك تحدث معها عن مستقبل أسرتكما وأبنائكما وعن كل أمور حياتكم بصراحة وثقة.

5- لاتخبر احدا بعيوب زوجتك، ولا تعيبها امام احد، ولا تظهر مساوءها امام اهلك واقاربك، ولا اي انسان كان، تحدث عنها بفخر امام الجميع، ولا تجعل احد يستخدم انتقادك لها سلاحا ضدها، فهي بالاساس زوجتك وتخصك انت لا تخص غيرك.

6- قم بمهاداتها من مرة لأخرى، اشتري لها الأشياء التي سمعتها ذات مرة تقول أنها بحاجة لشرائها، او تتمنى اقتناءها، فاجئها بانك تتذكر كل ماتتمناه وترغب به، وقدم لها هدية تسعدها وتجعلها تشعر بتقديرك لها، وحرصك على ادخال السعادة الى قلبها

7-الملل لا يستأذن قبل الدخول الى أحد، ان وجدت منها التقصير فالتمس لها الف الف عذر، فالروتين اليومي الممل، قد يفقد الانسان طاقته للحياه، ويجعله يكره كل ما اعتاد القيام به، لا تلومها على ذلك، ولكن ضع رأسها على كتفك واخبرها كم هي بحاجة للراحة، واجعلها تضع كل اهتماماتها على جنب، واجعلها هي كل اهتمامك وشغلها الشاغل، الى ان تعود لحالتها الطبيعية بطاقة اكبر وبحماسة شديدة، اكتسبتها منك ومن شعورك بها.

8-"وكل فلانٍ يهتز بالمدح"، عبارة قديمة، تؤكد مفعول الكلمة الطيبة، وأثرها على النفس، فما بالك أن تأتي تلك الكلمة من زوجها المقرب اليها من اي شئ، والذي تسعى الى ارضاءه وفعل كل مايسعده حتى تفوز برضاه وحبه، اشكرها عن صنعها وجبة الطعام وتقديمها، اشكرها عند كي ملابسك، اشكرها عند مذاكرتها لاطفالك، اشكرها عند معاملتها الطيبة لاهلم واقرباءك، لا تجعلها تشعر انك ترى ماتقوم به هو واجب عليها، ولكن اظهر لها كم انت ممنون لها بتلك الخدمات التي تقدمها اليك والى اسرتك ومنزلك. 

9-اجعلها محور اهتمامك، واجعل تفاصيلها محفوظة في ذاكرتك، ماذا تحب؟، ماذا تكره؟، ماهي الهدية المفضلة لديها؟، ماهي افضل ذكرياتها، من أصدقائها المقربون، ما الاشياء التي تثير مخاوفها، كل شئ في شخصيتها عليك أن تكون على دراية كاملة به، فما أعظم فرحتها عندما تجدك متذكرا الاشياء التي تحبها والتي تكرهها، وتذكرها ايضا باللحظات العزيزة على قلبها.
شاهد أيضا :

إرسال تعليق

 
الى الاعلى