1
الحياة الزوجية مليئة بالصراعات والمشاكل، ولا يخلو بيت واحد منها، بسبب كثرة التعامل والاحتكاك، الذي يولد مشادات غير مقصودة، ولكن حياتك الزوجية طوع يديك، بامكانك ان تجعل بيت الزوجية جنة تعيش فيها، وبامكانك جعله جحيم لا مفر منه، وطرق الحصول على السعادة الزوجية كثيرة ومتنوعة، وجميعها تأتي بنتائج فعالة، وفي هذا المقال نقدم لكم بعض النصائح للحصول على تلك السعادة.

اساسيات السعادة الزوجية

ان من اهم اساسيات السعادة في حياتك الزوجية هي ان يعلم الطرفان ان الحصول على السعادة ياتي بالمشاركة، وان السعادة لا تتحقق من جانب واحد فقط، فلا بد ان يسعى الطرفان الى تحقيقها.

كذلك من اهم وسائل تحقيق تلك السعادة، هي ان يقف كل شخص على الاشياء التي يحبها الطرف الاخر والاشياء التي يبغضها، فيحرص على فعل كل ما من شأنه ان يسعده ويفرحه، ويتجنب الاشياء التي تكدر عليه حياته وتفسد فرحته.

المشاركة في حل مشاكل العمل 

ان يشارك الرجل زوجته او المرأة زوجها في المشاكل التي تتعرض لاحدهما في عمله، شئ في غاية الاهمية، فيشعر كل منهما انه ليس وحده في مشاكله، وجود كل منهما بجانب الاخر يزيده قوة، ويجعله اكثر صلابة، واكثر تحملًا لحل تلك المشاكل، فيجعله يشعر ان الطرف الاخر مهم جدا في حياته، ويمكنه الاعتماد عليه والحصول على الدعم اللازم منه.

الاتفاق على عدم الاهتمام بما يسببه الاهل من مشاكل

التدخلات في حياتك الزوجية، اول واهم الاسباب التي تسبب المشاكل الضخمة، والتي قد تصل الى الانفصال، في حال عدم السيطرة عليها، حياتكم ملك لكم، ليس من الصحيح ان تسمحوا للاباء والاهل بالتدخل في تلك الحياة، ولا بان يتحكم فيها، فكونوامتفقين من البداية على ان تديروا مشاكلكم بنفسكم، دون الاذن لاي احد بالتدخل.

كسر الملل والروتين

الخروج في نزهة مفاجئة، او عزومة بسيطة في مكان مفتوح، دون اصطحاب الاطفال، وكسر روتين اليوم الممل، والالتزامات المتكررة، والخروج عن الجو المألوف، كل ذلك من شانه ان يعيد الهدوء الى الحياة الزوجية، ويجعلك مؤهلا لمعاودتها بطاقة ايجابية كبيرة، لتاخذ منحنى اكثر سعادة.

لا داعي لحل المشاكل بالصوت العالي !

الصوت العالي والعصبية ليسا حلا جيدا للحلول، بل انه يزيد الامر سوءا وتدهورا، الهدوء هو اساس حل كل المشاكل، كيف يستطيع الانسان ان يفكر وهو في قمة ضيقة ومزاجيته؟؟ امر لا يعقل حقا، لذا عليكما ان تتحلا بالصبر والهدوء، لتتوصلا الى نتائج جيدة.

الصبر في بداية الحياة الزوجية

في بداية اي حياة زوجية، شانها شان اي تجربة جديدة، وعند ظهور اول العقبات، يعتقد الطرفان ان ذلك هو نهاية المطاف، وان الحياة قد حكم عليها بالضياع، ولكن ذلك امر طبيبعي جدا، فطبيعي ان يستغرق الطرفان بعض الوقت حتى يتعود على طبع الطرف الاخر ويعرفه جيدا، حتى يتخير الطريقة المناسبة والملائمة لشخصية الطرف الاخر، ويعامله بها.

اطفالنا اكبر من اي مشكلة!!

ان تغاضي الطرفين عن كل ما من شانه ان يفسد عليه حياته من الاخر، بسبب ان يظلوا اطفالهم امام اعينهم، يعيشون في رغد، وفي حب، مصير كل طفل يعيش بعيدا عن ابيه، او عن امه، او ان يعيش في بيت ملئ بالصراعات والمشاكل، سوف ينشئ طفلا لديه العديد من المشاكل النفسية، يواجه المجتمع بنفس تعبة، لا شئ حوله يحفزه او يحثه على التقدم، اليس ابناءنا بحاجة لجو من الحب والاهتمام والرعاية؟؟، 

في الأخير نتمنا من الله أن تعم المودة والحنان بين جميع لمتزوجين وأن يصلح ما بين المتخاصمين منهم ، وسنحرص على تقديم المزيد من المواضيع حول هدا الامر فقط تابعونا  .

شاهدي أيضا :
- مادة يستعملها أغلب الرجال تدمر الخصوبة والقدرة على الإنجاب
- أهم النصائح لكل فتاة مقبلة على الزواج لتجاوز مخاوف ليلة الدخلة

إرسال تعليق

  1. I'm gone to inform my little brother, that he should also pay a quick visit this webpage on regular basis to take updated from most up-to-date news. gmail.com login

    ردحذف

 
الى الاعلى