0
تتواجد العديد من الطرق التي تساعد في إنجاب الذكور من خلال الغذاء والطبيعة ,وهناك أيضا العديد من من العمليات التي طورها الطب الحديث المتخصص في الجراحة النسائية .


ويقول الدكتور غسان عازار،الخبير المتخصص في جراحة النساء والولادة الأنبوبية الذي تكلم عن الموضوع قائلا: أنه كان يتم الاعتماد على "الروزنامة الصينية"،و بعض الطرق القديمة ،التي يعتقد أنها تساهم في تحديد نوع الطفل , لكن الطب الحديث لم يعترف بهده الطرق ويعتبرها مجرد أشياء غير حقيقية.
وبد تطور علم التغدية أصبح بعض العلماء يشيرون إلى بعض أنواع الأغدية ، التي تساعد المرأة بالعمل على نظام غذائي معين لا يتواجد فيه بعض الأطعمة مثل الألبان والجبن التي تعمل على تغيير طبيعة الجهاز التناسلي، من حمضي إلى قلوي، الدي يساهم في تحدد نوع الجنس الذكر. 
ولكن هذه الطريقة لم تفيد كثيرا بعض الأزواج ويرجع السبب إلى طول مدة إتباع النظام الغذائي التي تصل إلى نحو ثلاثة أشهر. حيث تكون نسبة النجاح ما يقارب 60 %.
وبالإضافة إلى إتباع نظام غدائي معين هناك طريقة أخرى تساهم في تحديد نوع الجنس الذكر، وأشار الدكتور عازار، الى الطريقة الاصطناعية التي تعمل على غسل السائل المنوي الخاص بالرجل وتلقيح البويضة به داخل رحم المرأة، وذلك يكون بعد تحديد موعد الإباضة.
وأضاف الدكتور موضحا ان الطب الحديث طور طريقة إنجاب الذكور عن طريق غسل السائل المنوي في المختبر المتخصص من خلال مواد حافظة تقوم بفرز الحيوانات المنوية الذكرية وإعادتها الى الرحم ليتم تلقيح البويضة بها مرة أخرى حيث يكون النجاح فيها بنسبة 60 – 70 %، هده الطريقة لم تعد متوافرة في المجال الطبي بسبب صعوبتها ولأن فرز الحيوانات المنوية لا يكون بشكل قاطع بحيث يمكن أن تتحدد النسبة 30 % من الإناث معّلقة بالذكور، وكذلك لإحتمال عدم حصول الحمل لدى المرأة بسبب الاعتماد على بويضة واحدة.

بعض الطرق التي يعتقد بأنها فعالة في المساعدة على إنجاب الدور

 يوضح الدكتور عازار في حديثه على تواجد طريقة طبيعية تساعد في إنجاب الذكور، يوافق عليها الاطباء، على أن نسبة نجاحها تتراوح بين 70-75 % ويتوقف نجاحها على الخطوات التالية: 

- متابعة الإباضة ورؤيتها بالصورة الصوتية أو من خلال جهاز تحديد الإباضة
- على الزوج إيقاف عمل العلاقة الحميمة مع زوجته من أول بدء الدورة الشهرية حتى موعد الإباضة حيث يكون الانتظار بين عشرة إلى خمسة عشر يوما قبل بدء الإباضة,
 حيث يأدي المحافظة على السائل المنوي إلى زيادة كمية الذكور في داخله.
- حقن الجهاز التناسلي للمرأة بحقنة تتواجد في الصيدليات مكونة من بيكربونات الصودا (500 cc) ، قبل نصف ساعة من عمل العلاقة الحميمة ليتم تغيير المهبل إلى قلوي، ما يساعد الحيوانات المنوية الذكرية على عبور عنق الرحم وتلقيح البويضة بطريقة سريعة من تلك الأنثوية.
- الاهتمام على وضعية معينة من خلال العلاقة الحميمة،التي ينصح بها الطبيب. 

أحدث الطرق العلمية: 


 أما الطريقة الجديدة المعروفة التي تساعد على إنجاب الذكور من خلال الأطباء المتواجدة في أميركا وأوروبا، والتي كانت تطبق في الشرق الأوسط، والتي تقوم على جمع بين طفل الأنبوب وتحديد نوع الجنين قبل زرعه في رحم المرأة والمعروف علميا بـ PGD (Prenatal Genetic Detection or Diagnosis). وتقنية طفل الأنبوب هي الكلاسيكية التي تكون طريقتها معروفة، وهي الحصول على العديد من البويضات التي يتم القيام بتلقيحها بالحيوانات المنوية الذكرية بعد غسلها في المختبر. وبعد مرور أربعة أيام من عمل التلقيح، تكون الأجنة جاهزة لتوضع في رحم المرأة. حيث تبدأ عملية الـ PGD، وبعدها تؤخذ عينة من الأجنة حيث تكون عبارة عن خلية واحدة، وتثبت على زجاجة صغيرة لفحصها ومعرفة نوع جنسها، ثم تعاد الأجنة الذكور إلى رحم المرأة.

ويبقى كل هده الطرق مجرد إجتهاد تبقى إحتمالية نجاحها غير مؤكدة بصفة قطعية ،والله وحده من يقرر إنّ الله سبحانه وتعالى بحكم سلطانه على الأرض وعلى السماء، يتصرف كما يشاء بحكمته وعدالته المطلقة، فيعطي لمن يشاء إناثاً، ويعطي لمن يشاء الذكور، ويرزق من يشاء الذكور والإناث معاً، ويجعل من يشاء من الناس عقيما؛ أي إن جنس الطفل هو من علمه تعالى الذي أحاط بكل شيء.
شاهد أيضا :
أطعمة للحامل تزيد من جمال الطفل
أهم النصائح والإرشادات التي على المرأة الحامل معرفتها

إرسال تعليق

 
الى الاعلى